نظام صحي وعقلي لترويض الذاكرة

لتتذكروا الأهم ، انسوا الأقل أهمية

إنكم تلعنون الذاكرة التي تخونكم ، وتتحسرون على عدم وجودها دائما في جانبكم . ولكن ، ما هي الذاكرة ؟ وكيف يحصل النسيان ؟

مجموعة حلقات عصبية

لم يتوصل أطباء الفيزيولوجيا العصبية و الدماغ إلى الإجابة عن هذا السؤال ، ولكننا نعلم بصورة قاطعة ، أن الدماغ هو عضو الذاكرة التي لا تتركز في مكان أو أمكنة معينة و محددة ، ولكنها عبارة عن حلقات عصبية تسير في معظم أنحاء الدماغ ، غير أن هذا لا يكشف لنا سبب العجز الذي قد يحصل ، ولكنه يفسر خلل الذاكرة بعد إصابتها بصدمة قوية ( كحادث السيارة مثلا ) . وينسى المصاب الأوقات التي سبقت الحادث ، والصدمة هي التي منعت التسجيل ، فتصاب الحلقات العصبية بالعطل ، ولكنها تعود إلى استرجاع نشاطها الطبيعي شيئا فشيئا ، وأحيانا لا يتذكر المصاب شيئا ما حصل ، لأن الحادثة لم تنسجل.

خلل الذاكرة

  • النسيان الحاضر

ويرتبط فقدان الذاكرة بالحالة النفسية وبالخلل الفيزيولوجې ، و نقسمه إلى قسمين :

لا يقوى المصاب على تسجيل الحوادث الحاضرة ، ولكنه يتذكر الماضي جيدة ، ولكل منا جدة مصابة بهذا النوع من النسيان ، إنها تعرف بدقة كل الحوادث التي حصلت لها منذ سنوات ، ولكنها تسردها في الحاضر ، ولا تقوى على تذكرها فيما بعد . كما أن مدمني الكحول يصابون بهذا النوع من النسيان إذن ، أن الحلقات العصبية هي المصابة.

  • فقدان الذاكرة المرتد

يستحيل على المصاب تذكر الحوادث الماضية ، وقد يحصل هذا النسيان بعد صدمة عنيفة ، عاطفية أو جسدية ، ولكننا نلاحظ كثيرا حصول بعض الهفوات الماضية ، وهكذا نكون جميعا مصابين بمرض النسيان ، وتعود هذه الحفوات إلى اسباب عاطفية ، فإننا لا نستطيع التذكر لأننا نرفض فتح صفحات الماضي لا شعورية . وقد نتساءل عندئذ : لماذا لا نستطيع تذكر هذه الحادثة أو تلك ، مع أن هذه الحوادث تافهة ؟ وقد يعود علينا هذا التساؤل ببعض النتيجة و لكن ان ننسى اسم صديق ، أو موعدا عند طبيب الأسنان ، أو كمية الشوكولا التي يجب وضعها لتحضير البسكويت المفضل ، فهذا أمر آخر.

لا نهتم عادة بذاكرتنا إلا عندما نلاحظ أنها كانت أكثر اخلاصا في الماضي، ولا تنفع عندئذ استشارة الطبيب ، بل يجب أن نحافظ على ذاكرتنا بأنفسنا ونحاول تطويرها.

ونستطيع المقارنة بين التذكر وعضلات الجسم ، فعندما نوقف الرياضة لفترة طويلة ، يصبح المجهود الجسدي مضنيا ، وهكذا الحال بالنسبة للذاكرة.

تقوية الذاكرة

ولكي تحصل على ذاكرة جيدة ، وبما أن الدماغ هو عضو الذاكرة ، علينا تأمين حسن سير هذا الأخير ، يغذي الدم خلايا الدماغ و يعطيها الأوكسجين ، ولكي تحصل التغذية الجيدة ، على الجسم أن يعمل جيدا ، ونعود دائما إلى نفس المشاكل : الحياة الخاملة ، قلة النوم ، عدم انتظام الغذاء ….. وتؤدي كل هذه العوامل إلى خلل الجسم ، مما يؤثر على الذاكرة، وليس هناك من نظام خاص نطبقه على الذاكرة ، ولكن هناك مجموعة أنظمة تفيد الجسد بكامله :

  • النوم الهادي المنتظم ، من غير عقاقير
  • السير والتنفس ، لأن الدماغ بحاجة إلى الأوكسجين
  • النشاط الجسدي اليومي بين أحضان الطبيعة ، حيث مصدر الأوكسجين . وباستطاعتكم أيضا السير في المدينة ، وعدم استعمال السيارة في كل مناسبة . كما يمكنكم القيام ببعض حركات التنفس العميق لتعبئة الرئتين بالأوكسجين

الغذاء الضروري المنتظم ، إذ يضر نقصه في عمل الذاكرة ، ولذلك يجب الانتباه إلى التوازن بين الكالسيوم والفوسفور ، أشربوا الحليب ، و كلوا الجبن و البيض ، ولا تهملوا الخضار ، فكلها تؤثر مباشرة على الأمعاء ، مما يساعد على فرز الفضلات ، وعليكم أن تتجنبوا المواد الغنية بالشحوم و السكاكر والخل ، وأن تأكلوا السمك الغني بالفوسفور .

السموم المضادة للذاكرة

إنها الكحول والتبغ.

فالكحول هي من أهم العوامل المضرة بالذاكرة ، إذ تؤدي إلى الاضطرابات الخطرة كعدم التذكر والتخريف ، أما التدخين فهو مضر أيضا ، إذ أن النيكوتين يقلل من قوة التذكر.

و تؤدي الحياة الصحية المتوازنة إلى الحصول على جلد ناعم ، وشعر براق قوي ، ونوم منتظم ، وذاكرة قوية ، و يجب ألا نيأس لأننا نستطيع تطوير ذاكرتنا ، فهي ليست بموهبة ساكنة ، ولكنها كفاءة ناشطة و فاعلة.

كيف تغذيها ؟

لا توجد عقاقير محسنة للذاكرة ، وليس هناك من هبة عجائبية . .

  • الانتباه والتركيز

هما أساس الذاكرة ، و نستطيع تطوير هذين العاملين بممارسة بعض النشاطات البسيطة ، ولكي نتذكر شيئا ، لا يكفي أن نكرره من غير تفهم أو انتباه ، بل يجب تنظيم النبأ الذي علينا تذكره وتسهيله ، وبمعنى آخر يجب أن ننسى الأقل أهمية لنتذكر المهم.

  • ترابط الأفكار

إذا أردنا أن نحفظ صفحة من عشرين اسما مثلا ، وحاولنا تکرارها من غير تنظيم ، فقد ننساها بعد لحظات … ولكن إذا خلقنا ترابطا في الأفكار ، فهذا يسهل المهمة لذلك يجب أن تكون المخيلة واسعة وغنية ، وفي استطاعتنا أيضا ضم ما يجب تذكره إلى مجموعة من المعارف الحسية التي اعتدناها.

يجب اذن مساعدة الذاكرة لكي تكون و تبين هذه الوسائل دور الذكاء والخيال والانتباه في حسن سير الذاكرة ، وتعرف أيضا أن هناك من يحفظ صفحة كاملة يكون قد قرأها مرة واحدة أو مرتين ، لكن هؤلاء هم من العباقرة.

و تعرف أغلبية الناس فترات صعبة للتذكر ، أما الذين يتجاوزون هذه الفترات فهم الذين يستعملون المهارة والخدعة ، فالذاكرة هي كالعضلة التي يجب تمرینها بانتظام.


يمكنك أيضا مشاهدة: أكثر الفيتامينات المفيدة للجسم وكيف نجدها في الطعام.

يمكنك أيضا مشاهدة: فوائد رهيبة لم تكن تعرفها عن الموز.