آلام الظهر…؟ أسبابه وطرق علاجه

الانزلاق الغضروفي وآلام الظهر

يعاني الكثيرون من آلام الظهر يشخصها الأطباء على أنها يعني انزلاق غضروفي فماذا يعني هذا الاسم وكيف يصاب الانسان بهذا المرض وكيف يمكن تجنب الإصابة به وعلاجه ؟ …

إن العمود الفقري للانسان يتكون من 24 فقرة ويفصل كل فقرة وفقرة غضروف وهو عبارة عن جسم لين يقوم بعمل المساعد في السيارة أي أنه يمتص الصدمات التي يتعرض لها العمود الفقري .. كما أن الغضاريف هي التي تسمح للانسان بالانحناء إلى الأمام أو الخلف أو اليمين أو اليسار لأنها أجسام لينة ومرنة .. وتتعرض الغضاريف لضغوط كثيرة نتيجة ثقل وزن الجسم وانقباض العضلات ولذلك فهي معرضة للتأكل .. وفي هذه الحالة قد يحدث الانزلاق ، والانزلاق عبارة عن تحرك جزء من جسم الغضروف من مكانه الطبيعي فيضغط على أحد الأعصاب المجاورة مما يسبب آلام الظهر وقد يمتد الأم إلى الطرفين السفليين حتى يصل إلى أصابع القدمين نتيجة الضغط على عصب الأنسى (عرق النسا).

علاج هذه الحالات يتطلب مراعاة ما يلي

  • الجانب النفسي إذ يجب العمل على تهيئة نفسا للشفاء
  • الراحة التامة في السرير في الوضع الذي يريح المريض مع الحرص على أن يعتمد السرير على ألواح من الخشب لمساعدة العمود الفقري على أن يأخذ وضعه المريح دون تقوس
  • الأدوية المسكنة التي تساعد على تخفيف الألم
  • التدفئة المستمرة

ويمكن للمريض إذا شعر بزوال ألام الظهر بالتحرك ومغادرة الفراش ولكن يشترط القيام بتمرينات رياضية خاصة بتقوية عضلات الظهر والبطن وجلسات كهربائية واستعمال حرام للظهر .

أما إذا فشلت وسائل العلاج الطبي العادية واستمرت نوبات الألم المبرح التي لا تتجاوب مع الأدوية وجب التدخل الجراحي لازالة الغضروف المنزلق .

كما ينصح الأطباء لتفادي التعرض للانزلاق الغضروفي و آلام الظهر

  • تعويد الطفل منذ الصغر على وضع الجسم السليم بحيث يكون الظهر مستقيم والصدر إلى الأمام
  • مزاولة الرياضة البدنية في المدارس والجامعات
  • استخدام الركبتين عند النزول إلى مستوى منخفض لتناول أشياء من على الأرض وعدم الجلوس على كراسي منخفضة